شـــــــــــــــــــــــــأمـــــــــــــــــــــــــــــــل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الروعة في كل مكان...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طارق امير الحب
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 51
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/06/2009

مُساهمةموضوع: الروعة في كل مكان...   الثلاثاء يوليو 14, 2009 11:43 am

الروعة في كل مكان







الأستاذ هارون يحيى



أساليب الخداع لدى نبات أوركيدة الكوريانثيس
هل يمكن للزهرة أن تعرف ما تريد الحشرة أن تفعله؟ وهل يمكن لهذه الزهرة أن تخطط لإيقاع تلك الحشرة في حبائلها، وأن تقوم بتغييرات في بنيتها للوصول إلى ذلك الهدف؟ من المستحيل طبعاً أن تقوم زهرة ما أو حشرة ما بإدخال تغييرات على شكلها بمحض إرادتها. ولكن لو ألقينا نظرة على ما يحدث في الطبيعة لوجدنا أمثلة عديدة على هذه التغييرات أو بالأحرى على أساليب الخداع هذه.
ومثال على ذلك: الأسلوب الذي تتبعه نبتة أوركيدة الكوريانثيس في جذب الحشرات كوسيلة للتكاثر، فتكاثر هذا النبات يعتمد على تحميل حبوب اللقاح على أجسام الحشرات، و أزهار هذا النبات تكون على شكل باقات متجمعة، وأمام كل زهرة توجد وريقتان على شكل جناح مقعر، وخلف كل وريقة توجد وريقة أخرى صغيرة مقعرة، وعند تفتح هذه الأزهار يسيل إفراز خاص نحو الحافة السفلى لهذه الوريقات. وبعد مدة تتخذ الزهرة لونا أخضر قاتماً، وتفوح منها كذلك رائحة جذابة تجلب إليها النحل.







ومصدر هذه الرائحة هو السائل الذي تم إفرازه عند تفتح الزهرة.
وكما يشاهد في الصورة الجانبية، تبدأ ذكور النحل بالطيران حول الزهرة التي تفوح منها الرائحة الجذابة، ثم تحاول هذه الذكور التمسك بحواف الزهرة القائمة ثم تحطّ عليها، وتبدأ بالبحث عن مكان في الجزء الرابط بين الزهرة و جذع النبات كي تتمسك به بأرجلها الخلفية، ولكن هذا الجزء بالذات يمتاز بالانحناء والملمس الدّهني الأملس. ولذلك فإن الذكور التي تحوم حول الزهرة سرعان ما تسقط داخل تلك الوريقات المقعرة المليئة بالسائل الذي تم إفرازه حينما تحاول التمسك بالزهرة.
ثم إنّ النحل الذي يسقط داخل الزهرة لا مخرج له إلا الجدار الأمامي للزهرة وهو عبارة عن أنبوب ضيق يفتح إلى الخارج، و تكون حافة هذا الأنبوب بموازاة السائل الدهني الذي يغمر قاع الخلية، ويسبح النحل الذي يقع في السائل حتى يصل إلى الحافة أو المخرج، وأثناء سباحته يمر من تحت الأعضاء الذكرية للزهرة والتي تكون محمّلة بحبوب اللقاح.
وخلال هذه السباحة تلتصق حويصلتان ذكريتان للزهرة بالجزء الخلفي من جسم الحشرة، و في النهاية تنجح الحشرة في الخروج من الزهرة. وعندما يحط النحل على زهرة أخرى تلتصق الحويصلتان الذكريتان بالجزء الأنثوي لهذه الزهرة الجديدة و بذلك يحدث الإخصاب.
إن هذه العملية ليست مفيدة في إخصاب الزهرة فحسب، بل مفيدة للنحل أيضاً؛ لأنّ السائل الذي يسبح فيه النّحل مهم جداً بالنسبة إليه، فهذا السائل يكسب الذكر الرائحة المميزة و التي بواسطتها يستطيع جذب ود الأنثى أثناء فترة التكاثر.
وكما قلنا في البداية: إنّ من المستحيل للزهرة أن تطور أسلوباً ما لخداع حشرة ما أو جذبها بمحض إرادتها، و من المستحيل لحشرة ما أن تطور أسلوباً ما للحصول على مادة ضرورية لها من زهرة ما و بمحض إرادتها. إنّ هذا الانسجام بين هذين الكائنين لهو دليل كاف و باهر على كونهما مخلوقين من قبل خالق عليم.



طارق امير الحب...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
لولو
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 65
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 01/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: الروعة في كل مكان...   الأربعاء يوليو 15, 2009 9:13 am

طارق

يسلموا على المعلومات الجديدة و المفيدة

استمتعت جدا بالموضوع


تقبل مرورى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هـآنـي
عضو فضي
avatar

عدد المساهمات : 358
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 22/06/2009
العمر : 28

مُساهمةموضوع: رد: الروعة في كل مكان...   الأربعاء يوليو 15, 2009 12:19 pm

موضوع جميل



يسلمووو طارق


دمت في تميز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الروعة في كل مكان...
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
هــــــــــــــــــــأنــــــــــــــي جــــــــــــــــأنــــــــــــــــــــــــــــــوٍ :: ـآ‘لـمـنـتـدى ـآ‘لــعـــأم-
انتقل الى: